البحث في...
عنوان الحوار
إسم المحاور
إسم مجري الحوار
المصدر
التاريخ
ملخص الحوار
نص الحوار
 أسلوب البحث
البحث عن اي من هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على كل هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على هذه الجملة
للفكر الإسلامي منزلة تأسيسية في نهضة الغرب علماً وفلسفةً وعقيدةً

للفكر الإسلامي منزلة تأسيسية في نهضة الغرب علماً وفلسفةً وعقيدةً الحوار مع :د. نور الدين السافي

يشكّل هذا الحوار مع أستاذ الفلسفة الحديثة في الجامعة،  الدكتور نور الدين السافي إحاطةً إجماليّةً بأهمّ المرتكزات التي قام عليها بنيان الحداثة ومعارفها الأساسيّة. غير أنّ ميزة المحاورة هي في مجراها التحليلي والنّقدي؛ حيث أظهرت الأسئلة والأجوبة مجموعةً من المعاثر التكوينيّة للفلسفة الحديثة، والتي جاءت استئنافًا مدرسيًّا للفلسفة اليونانيّة وتأثّرت بمبادئها التأسيسيّة، وخصوصًا لجهة التفسير المادي للكون، وما ترتّب على هذا التفسير من انفصالاتٍ مريعةٍ بين أبعاد الإنسان الروحيّة والماديّة. وفي ما يلي وقائع الحوار: «المحرّر» * لو كان لنا أن نختصر البناء المعرفي لحركة... التفاصيل | 395
 
لأفلاطون الفضل في نقل الميتافيزيقا اليونانية من الأسطورة إلى جادة العقل

لأفلاطون الفضل في نقل الميتافيزيقا اليونانية من الأسطورة إلى جادة العقل الحوار مع :البروفسورة شمس الملوك مصطفوي

يتّخذ هذا الحوار سمةً تخصّصيّةً في مقاربة الميتافيزيقا الأفلاطونيّة لجدليات الأسطورة والعقل والأخلاق. وقد دارت الأسئلة ضمن فضاءٍ نقديٍّ مقارن بين الفلسفة اليونانيّة الأولى وتداعياتها في الحقبة التي تلتها وعُرفت بفلسفة العصر الهلنستي. جرى الحوار مع الدكتورة شمس الملوك مصطفوي، وهي أستاذة مساعدة في جامعة العلوم والتحقيقات في إيران. وقد صدر لها الكثير من الكتب والدراسات، منها: (دراسة ونقد نظرية العدالة في رسالة جمهورية أفلاطون)، و«النسبة بين الموسيقى والتربية في النظام الفلسفي لأفلاطون»، و«تمخّض الأخلاق من رحم التراجيديا؛ دفاع عن التفسير الأخلاقي لكاتارسيس الأرسطي»،... التفاصيل | 720
 
للإسلام حضور حاسم في معارف القرون المسيحية الوسطى

للإسلام حضور حاسم في معارف القرون المسيحية الوسطى الحوار مع :د. إبراهيم الموسوي

يهتمّ هذا الحوار بواحدة من أهمّ القضايا التأسيسيّة في المعرفة الفلسفيّة والتي دار السّجال حولها في حقبة القرون الوسطى بدءاً من القرن الأوّل الميلادي وصولاً إلى القرن الخامس عشر. وهذه القضيّة تتركّز على ظاهرة الاحتدام بين الفلسفة والعلم والآثار المعرفيّة التي نجمت عنه. الحوار جرى مع الدكتور إبراهيم الموسوي، وهو حائز على الدكتوراه في الفلسفة من جامعة طهران، وعضوٌ في الهيئة العلميّة لجامعة المفيد. من مؤلفاته: «الإدراك المحسوس في فكر أفلاطون»، «الاتجاه العملي للنفس في فكر أرسطو»، «غربة الذات في فلسفة الغرب»، «النظريات الكلاسيكية في باب الصدق»، «مقارنة... التفاصيل | 404
 
علينا أن ندرس الغرب بعناية لكي نستشرف مستقبله الآخذ بالتداعي

علينا أن ندرس الغرب بعناية لكي نستشرف مستقبله الآخذ بالتداعي الحوار مع :د. أحمد رهنمائي

ينحو هذا الحوار في الاتجاه الذي يحدد المنهجية النقدية التي ينبغي على النخب الإسلامية أن تعتمد في مقاربة الغرب المعاصر. وقد كان ذلك مدار نقاش مع الدكتور أحمد رهنمائي. وهو خريج جامعة مكغيل الكندية، وعضو في الهيئة العلمية لمؤسسة الإمام الخميني للتعليم والتحقيق، وقد نُشرت له حتى الآن عدة كتب ومقالات مثل: «معرفة الغرب» و «مدخل إلى مباني القيم» و «التعرف على مبادئ الاستشارة وفنونها» و «المواجهة بين الرؤية الكونية العلمانية والرؤية الكونية التوحيدية» و «فلسفة التعليم والتربية: الغربية والإسلامية» و «فلسفة علم النفس ونقده» و... مضافاً إلى انشغاله... التفاصيل | 566
 
من واجبنا النقدي زحزحة يقين الحداثة بذاتها

من واجبنا النقدي زحزحة يقين الحداثة بذاتها الحوار مع :د. عمر بن بوجليدة

سعينا في هذا الحوار مع الدكتور عمر بن بوجليدة إلى الحضر المعرفي في بنية الحداثة وتاريخها وسلوكها في الميادين الفلسفيّة والسوسيولوجيّة والسياسيّة. وقد أظهرت إجابات بن بوجليدة مجموعةً من المقاربات النقديّة العميقة، تناولت أبرز الأركان التي قامت عليها حداثة الغرب على امتداد قرون متّصلة وصولًا إلى يومنا هذا. الجدير ذكره أنّ الدكتور بن بوجليدة متحصّلٌ على الدكتوراه في الفلسفة، ويشارك في الكثير من الندوات العلميّة والمؤتمرات الفكريّة معه كان هذا الحوار. «المحرّر» * في التجربة التاريخيّة للحداثة نجد أنّها أنتجت تقليدًا نقديًّا طاول مجمل مواريثها الفكريّة وأنماط حياتها،... التفاصيل | 487
 
حقق الغرب تقدما في معرفة الموجودات إلا أنه أخفق في معرفة الواجب

حقق الغرب تقدما في معرفة الموجودات إلا أنه أخفق في معرفة الواجب الحوار مع :أ. د. كريستيان بونو

جرى هذا اللقاء مع المفكّر الفرنسي المسلم كريستيان بونو قبل رحيله بأسابيع إثر حادثٍ مفجعٍ في نيجيريا وهو في رحلة علميّة لإلقاء عدد من المحاضرات في جامعاتها. وقد تناول الحوار رؤية بونو النّقديّة للغرب ومبانيه المعرفيّة في حقل الفكر والاجتماع وعلاقاته بالمجتمعات الإسلاميّة. نُشير إلى أنّ بونو ـ أو يحي العلوي كما صار يُعرف في ما بعد ـ حاصل على شهادة الدكتوراه في حقل العرفان الإسلامي من جامعة السوربون الفرنسيّة، وهو عضو الهيئة العلميّة في مركز الدراسات الدولية في جامعة المصطفى، وله بعض المؤلّفات، مثل: (التصوّف والعرفان الإسلامي)، (الإلهيات في الآثار الفلسفيّة والعرفانيّة للإمام... التفاصيل | 430
 
معضلة أفلاطون تكمن في الفصل بين عالم الواقع وعالم المُثُل

معضلة أفلاطون تكمن في الفصل بين عالم الواقع وعالم المُثُل الحوار مع :البروفسورة شمس الملوك مصطفوي

يتّخذ هذا الحوار سمةً تخصّصيّةً في مقاربة الميتافيزيقا الأفلاطونيّة لجدليات الأسطورة والعقل والأخلاق. وقد دارت الأسئلة ضمن فضاءٍ نقديٍّ مقارن بين الفلسفة اليونانيّة الأولى وتداعياتها في الحقبة التي تلتها وعُرفت بفلسفة العصر الهلنستي.[1] جرى الحوار مع الباحثة الأستاذة الدكتورة شمس الملوك مصطفوي، وهي أستاذة مساعدة في جامعة العلوم والتحقيقات في إيران. وقد صدر لها الكثير من الكتب والدراسات، منها: (دراسة ونقد نظرية العدالة في رسالة جمهورية أفلاطون)، و«النسبة بين الموسيقى والتربية في النظام الفلسفي لأفلاطون»، و«تمخّض الأخلاق من رحم التراجيديا؛ دفاع عن التفسير الأخلاقي... التفاصيل | 409
 
الحوار مع الغرب يجب أن يكون على قاعدة الند للند

الحوار مع الغرب يجب أن يكون على قاعدة الند للند الحوار مع :د. فاطمة إسماعيل

الفكر المركزيُّ الغربيُّ يحتكر كتابة التَّاريخ، ويُنكر منجزات الحضارات الأخرى، وعادة ما يقوم مفكُّرو الغرب بإلحاق إنتاجهم المعرفيِّ والثَّقافيِّ بالتّاريخ والحضارة الإغريقيّة؛ ويسقطون حضارات الشرق الأوسط من حسابهم. وجهة نظر تطرحها الدكتورة فاطمة إسماعيل أستاذة الفلسفة في جامعة «عين شمس» بجمهوريَّة مصر العربيَّة، معتبرةً أنَّ ثمة شروطاً عديدة ينبغي توافرها لتكوين رؤية استراتيجيَّة ومعرفيَّة حيال الغرب؛ فلكي نستطيع التعامل معه لا بدَّ من أن نواجهه بالمنطق نفسه الذي يفهمه.. منطق القوة.. فنكون أقوياء في جميع المجالات؛ الاقتصاديَّة والسياسيَّة والاجتماعيَّة والثقافيَّة..... التفاصيل | 995
 
غياب فكر حضاري هي المعضلة التي تواجه علم الاستغراب

غياب فكر حضاري هي المعضلة التي تواجه علم الاستغراب الحوار مع :د. محمد رضا زيبائي نجاد

حقل الأعمال البحثية والتحقيقية المعمّقة هو المنطلق الأساس للحديث عن استغراب نقديّ، ينطلق الباحث محمد رضا زيبائي نجاد من الخاصة إلى استغراب بالاتجاه النظريّ، بالتركيز على المبتنيات الغربيّة التي نواجهها من الناحية النظرية ولتفعيل الاستغراب الانتقادي يجب طرحه للأبحاث في النظريات المهمة، والنماذج والأصول والأنظمة الغربية. فيما يلي نص الحوار: * أوضحوا لنا ضرورة الخوض في موضوع الاستغراب الانتقاديّ؟ وإذا كانت ضرورة الاشتغال بالاستغراب الانتقاديّ ناظرة إلى الحقول المتنوّعة للعلوم الإنسانيّة المفروضة، أوضحوا لنا هذه المسألة من زاوية حقل الدراسات الجنسيّة. ـ يبدو أنّنا بحاجة... التفاصيل | 537
 
الاستغراب ليس علماً بل هو منهج في التعامل مع الغرب

الاستغراب ليس علماً بل هو منهج في التعامل مع الغرب الحوار مع :أ. د. خنجر حمية

تناول هذا الحوار مع الدكتور خنجر حمية طائفة من المشكلات المعرفيّة والفكريّة والحضارية التي تواجه التأسيس لعلم الاستغراب، ولقد حاولنا من خلال الأسئلة التي وجّهناها إليه أن نقف على رؤيته حول مشروع التأسيس لعلم الاستغراب، ولا سيّما لجهة موقفه الحذر من إطلاق تسمية «علم»  على المشروع، حيث اعتبر أنّ ما تسعى إليه النخب العربية والإسلامية هو التأسيس لمنهج في التعامل مع الغرب وليس التأسيس لعلم. * في سياق الاشتغال على علم الاستغراب الذي يتولّى المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية العمل على تظهيره ،كيف لنا أن نتبيّن رأيكم حول هذا المفهوم؟ ـ يصعب وضع رسم واضح المعالم لمصطلح... التفاصيل | 791
 
مقتضى علم الاستغراب فهم الغرب وتشريح أسباب مركزيته

مقتضى علم الاستغراب فهم الغرب وتشريح أسباب مركزيته الحوار مع :أ. د. بهاء درويش

في هذا الحوار مع أستاذ الفلسفة في جامعة المنيا الدكتور بهاء درويش نتوقف عند وجهة نظر مفارقة في فهم الغرب وكذلك فهم السيرورة التاريخية للعالمين العربي والإسلامي في صلتها وتفاعلها الاحتدامي مع الحضارة الغربية الحديثة. يرى الباحث أن علم الاستغراب ينبغي أن يتأسّس على معرفة حقيقة الغرب قبل أن الدعوة إلى نزع مركزيته وهيمنته على العالم الحديث منتقداً ما ذهب إليه المفكر المصري حسن حنفي في كتابه المعروف «مقدمة في علم الاستغراب»، لجهة التأصيلات والتصورات المتعلقة بالمباني المعرفية لأطروحته. * الغرب كمصطلح ومفهوم كيف تنظرون إليه، وما المائز بين كونه تَحيُّزاً جغرافيَّاً وبين... التفاصيل | 730
 
أمام علم الاستغراب مهمة التأسيس لأنطولوجيا جديدة

أمام علم الاستغراب مهمة التأسيس لأنطولوجيا جديدة الحوار مع :د. مهدي نصيري

في الحوار التالي مع الدكتور مهدي نصيري نقرأ نقداً معمّقاً للأساس الذي تنبني عليه نظريات المعرفة في الغرب. وقد ذهب نصيري إلى أن العثرة الكبرى في الحداثة الغربية هو الانفصال عن الله والغيب وحصر الحقيقة في الحس والمادة. وهذا الأمر يفترض بعلم الاستغراب أن يتعامل معه كموضوع مركزي في سياق التأسيس لنظريته المعرفيّة. والأستاذ نصيري له سابقة نشر مئة عددٍ من شهرية (سياحت غرب) في مركز الأبحاث الإسلامية التابع للإذاعة والتلفزيون، في نشاطه الصحفي. إن جميع مقالات هذه الصحيفة عبارةٌ عن ترجمة مقالات المفكِّرين والكتاب والمستنيرين الغربيين في حقل الأزمات الناشئة من الحداثة في الأبعاد السياسية... التفاصيل | 625
 
يجب أن نعمل نقد الفكر الغربي على أساس المباني والمناهج الموجودة داخل التفكير الغربي

يجب أن نعمل نقد الفكر الغربي على أساس المباني والمناهج الموجودة داخل التفكير الغربي الحوار مع :د. علي رضا قائمي نيا

ينطلق الدكتور علي رضا قائمي نيا من ثلاث مسائل يعتبرها أساسًا لا غِنى عنه في أيّ مشروعٍ يتناول للاستغراب، أوّلها الخصيصة الشمولية في التفكير الغربي، وثانيهما الاختلاف بين الغرب السياسي والغرب الفكري، والثالثة عدم التعلُّق بتيارٍ خاص في العالم الغربي. ويعتبر أنه يمكن في الحد الأدنى نقد الفكر الغربي نقداً داخليًا، وآخر خارجيًا، وأنّه لابد من أن يُعمِل نقد الفكر الغربي على أساس المباني والمناهج المعتمدة عند الغرب نفسه. وفيما يلي نصّ الحوار: كيف ترون انطلاقة وطريقة تطوير مشروع باسم «الاستغراب الانتقاديّ»؟ وبعبارة أخرى: كيف ندير هذا المشروع لنقطع هذا المسار بشكل منطقيّ،... التفاصيل | 662
 
الغرب أسير أزمة مستدامة وما كان يعتبر تقدماً لديه صار نقمة عليه

الغرب أسير أزمة مستدامة وما كان يعتبر تقدماً لديه صار نقمة عليه الحوار مع :د. رشيد العلوي

يبيِّن الدكتور رشيد العلوي أن الغرب يعيش أزمة دائمة في مختلف المجالات منذ الحرب الباردة وإلى يومنا هذا، والنظر إلى حجم الإنتاج العلمي والثقافي الغربي يُظهر كيف تهاوت الأرقام بشكل كبير ما دفع ببعض المراكز الغربية إلى الاعتراف بأفول حضارتها. يرى العلوي أن العلاقة بين الشرق والغرب لا تصحُّ اليوم إلَّا بكونها وصفاً دقيقاً يتجاوز الثنائية المفهومية التقليدية، فتيار العولمة الجارف يحمل معه مدنيَّة معكوسة، وما كان بالأمس تمدُّنا وعُدَّ تقدُّماً، صار اليوم نقمة على الغرب كما على الشرق. وهنا نص الحوار: * كيف تشرحون معنى الغرب كمصطلح ومفهوم، وما المائز بين كونه تحيُّزاً جغرافياً... التفاصيل | 427
 
من أهداف علم الاستغراب مواجهة التقليد الأعمى للقيم الغربية

من أهداف علم الاستغراب مواجهة التقليد الأعمى للقيم الغربية الحوار مع :د. علي الطالقاني

لقد ابتُلينا بالانبهار بالغرب وتقليده بشكل أعمى من جهة، وابتلينا، من جهة أخرى، بعداء ونزاع معه لا أساس له معادلة خلص إليها، الدكتور علي الطالقاني، الحائز على شهادة الدكتوراه في الفلسفة التحليليَّة من كلِّيَّة العلوم الجذريَّة في طهران، والمنشغل حالياً في الأروقة الجامعيَّة والحوزويَّة في مدينة مشهد المقدَّسة، حيث يمارس التأليف والتدريس في حقل الفلسفة الإسلاميَّة والغربيَّة. في مناقشة آراء بعض المفكِّرين، من أمثال: باول موسر، وويلفيرد مادلونغ، وسول كريبكي، وكارل بوبر وآخرين. نسعى في هذا الحوار إلى تناول بعض المسائل الهامّة في حقل الاستغراب، ولا سيما منها الناظرة إلى... التفاصيل | 667
 
الغرب يعيش أزمة معرفية وعلم الاستغراب حاجة وجودية

الغرب يعيش أزمة معرفية وعلم الاستغراب حاجة وجودية الحوار مع :د. سيد عبد الستار ميهوب حسن

هناك حاجة «وجوديَّة» لقيام علم الاستغراب على سبيل التنظير الذي لا بدَّ من أن يكون مدخلاً نحو العمل المؤسَّسيّْ. وبحسب أستاذ علم الاجتماع في جامعة عين شمس في مصر الدكتور سيِّد عبد الستَّار مهيوب حسن أن إنجاز هذا العلم يمكن أن يتم من خلال الاعتقاد بضرورته النهضوية والإحيائية في الفكر العربي والإسلامي المعاصر. ورأى أن العمل في مجال كهذا ليس «وظيفة» بل هو «رسالة»، وبذلك التأسيس نضمن لهذا العلم الاستمرارية، وكذلك النتائج الطيِّبة. ردوده على أسئلتنا جاءت على الشكل التالي: * ما معنى الغرب بالنسبة إليكم كمصطلحٍ وكمفهومٍ، وما المائز بين كونه تحيُّزًا جغرافيًّا وبين... التفاصيل | 473
 
مشكلة الغرب الكبرى في خوائه الميتافيزيقي

مشكلة الغرب الكبرى في خوائه الميتافيزيقي الحوار مع :أ. د. كريستيان بونو

جرى هذا الحوار مع الدكتور كريستيان بونو قبل شهور قليلة من رحيله في 25 آب أغسطس 2019م إثر حادث مؤسف في ساحل العاج وهو في مهمة علمية لإلقاء سلسلة محاضرات في عدد من معاهدها وجامعاتها. يعتبر بونو من أبرز المفكِّرين الغربيين الذين اعتنقوا الإسلام في الحقبة المعاصرة. ولقد دلَّت منجزاته العلمية والمعرفية على عنايته ببعدين مركزيين: 1 ـ  الفكر الإسلامي بأفقه الفلسفي والعرفاني. 2 ـ  تفكيك ونقد بنية الحضارة الغربية المعاصرة بأبعادها المعرفية والفلسفية وثقافتها السياسية. المعروف أنّ بونو أو حسب اسمه الِإسلامي يحيى العلوي هو عضو الهيئة العلمية في مركز الدراسات الدولية في جامعة المصطفى... التفاصيل | 411
 
مهمة علم الاستغراب تحرير العقل العربي من تبعيته

مهمة علم الاستغراب تحرير العقل العربي من تبعيته الحوار مع :أ. هادي قبيسي

في الحوار التالي مع الأستاذ في العلوم السياسية هادي قبيسي نقرأ تظهيراً لفكرة أن التفاعل الحضاري الهائل بين الغرب والشرق لم يتوقّف. ففي بعض الأوقات استطاع الشرق أن يعيد للغرب معرفته بنفسه ويوفِّر له الاتصال بالتراث الفكري اليوناني بعد الانقطاع عنه. وفي وقت لاحق كان الشرق مصدراً حضارياً شاملاً للعالم الغربي الذي كان يعاني من خسوف معرفي وانحدار في النظم والتدابير الكلية والجزئية. ورأى قبيسي أن ثمة تحولات كبرى تعصف اليوم بهذا المدى الغربي، وانقساماً يلوح بين ضفتي الأطلسي، وهذا ما يحتِّم قراءة جديدة للمستجدات والمتغيِّرات الاستراتيجية والتداعيات والآثار المترتِّبة عليها شرقاً. معه... التفاصيل | 780
 
المهمة الأساسية للاستغراب هي النقد العميق لذهنية الاستتباع

المهمة الأساسية للاستغراب هي النقد العميق لذهنية الاستتباع الحوار مع :د. عبد المالك عيادي

الحوار التالي مع الدكتور عبد المالك عيَّادي تركَّز حول جملة من القضايا والإشكاليات المتعلّقة بتموضع الغرب في الحضارة العالمية، وعلى دوره اللاَّحق في التعامل مع الحضارات الأخرى وخصوصاً العالم الإسلامي. ويرى أن الغرب اليوم مدعوٌّ أكثر من أي يوم مضى إلى مراجعة سلوكه الحضاري المعاصر، وأن المهمة الأساسية لعلم الاستغراب هو النقد العميق لذهنية الاستتباع الفكري والغلبة على الآخر. وفي ما يلي وقائع الحوار: * كيف تقاربون الغرب كمصطلح ومفهوم وبنية حضارية؟  ـ  نعني بالغرب، اصطلاحًا، كل ما يأتي مقابلًا للشرق موقعًا جغرافيًّا على وجه التحدِّيد، يحيل إلى دلالاتٍ متعلقةٍ بالتضاريس... التفاصيل | 504
 
كيف نقيم حوارا ناجحا مع الغرب وهو لا يرى في المرآة إلا نفسه؟

كيف نقيم حوارا ناجحا مع الغرب وهو لا يرى في المرآة إلا نفسه؟ الحوار مع :أ. د. طلال عتريسي

يرى الدكتور طلال عتريسي أن الغرب يتصرَّف على أساس أنه هو المرجع في النماذج الفكرية والسياسية والاجتماعية. ولا يستثنى النموذج الاقتصادي (اقتصاد السوق والليبرالية الاقتصادية) من هذا التصرف الفوقي التعليمي التمديني. ويتساءل عما إذا كان بالإمكان أن نتخيّل حوارًا ندِّيًّا ناجحًا مع من ينظر في أثناء الحوار إلى المرآة فلا يرى إلا صورة نفسه؟ في هذا الحوار يعتبر عتريسي أن شرط نقد الغرب وتفكيك مقولاته، بعد التعرّف عليه، يحتاج أولًا وقبل كل شيءٍ إلى التحرّر النفسي والمعنوي من هيمنته ومن سطوته، وأن ندرسه من موقع الباحث غير الغربي، لا أن نكرِّر مقولاته عن نفسه، مؤكّدًا أن الاستغراب... التفاصيل | 997