البحث في...
عنوان الحوار
إسم المحاور
إسم مجري الحوار
المصدر
التاريخ
ملخص الحوار
نص الحوار
 أسلوب البحث
البحث عن اي من هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على كل هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على هذه الجملة
الحوار مع الغرب يجب أن يكون على قاعدة الند للند

الحوار مع الغرب يجب أن يكون على قاعدة الند للند الحوار مع :د. فاطمة إسماعيل

الفكر المركزيُّ الغربيُّ يحتكر كتابة التَّاريخ، ويُنكر منجزات الحضارات الأخرى، وعادة ما يقوم مفكُّرو الغرب بإلحاق إنتاجهم المعرفيِّ والثَّقافيِّ بالتّاريخ والحضارة الإغريقيّة؛ ويسقطون حضارات الشرق الأوسط من حسابهم. وجهة نظر تطرحها الدكتورة فاطمة إسماعيل أستاذة الفلسفة في جامعة «عين شمس» بجمهوريَّة مصر العربيَّة، معتبرةً أنَّ ثمة شروطاً عديدة ينبغي توافرها لتكوين رؤية استراتيجيَّة ومعرفيَّة حيال الغرب؛ فلكي نستطيع التعامل معه لا بدَّ من أن نواجهه بالمنطق نفسه الذي يفهمه.. منطق القوة.. فنكون أقوياء في جميع المجالات؛ الاقتصاديَّة والسياسيَّة والاجتماعيَّة والثقافيَّة..... التفاصيل | 527
 
غياب فكر حضاري هي المعضلة التي تواجه علم الاستغراب

غياب فكر حضاري هي المعضلة التي تواجه علم الاستغراب الحوار مع :د. محمد رضا زيبائي نجاد

حقل الأعمال البحثية والتحقيقية المعمّقة هو المنطلق الأساس للحديث عن استغراب نقديّ، ينطلق الباحث محمد رضا زيبائي نجاد من الخاصة إلى استغراب بالاتجاه النظريّ، بالتركيز على المبتنيات الغربيّة التي نواجهها من الناحية النظرية ولتفعيل الاستغراب الانتقادي يجب طرحه للأبحاث في النظريات المهمة، والنماذج والأصول والأنظمة الغربية. فيما يلي نص الحوار: * أوضحوا لنا ضرورة الخوض في موضوع الاستغراب الانتقاديّ؟ وإذا كانت ضرورة الاشتغال بالاستغراب الانتقاديّ ناظرة إلى الحقول المتنوّعة للعلوم الإنسانيّة المفروضة، أوضحوا لنا هذه المسألة من زاوية حقل الدراسات الجنسيّة. ـ يبدو أنّنا بحاجة... التفاصيل | 279
 
الاستغراب ليس علماً بل هو منهج في التعامل مع الغرب

الاستغراب ليس علماً بل هو منهج في التعامل مع الغرب الحوار مع :أ. د. خنجر حمية

تناول هذا الحوار مع الدكتور خنجر حمية طائفة من المشكلات المعرفيّة والفكريّة والحضارية التي تواجه التأسيس لعلم الاستغراب، ولقد حاولنا من خلال الأسئلة التي وجّهناها إليه أن نقف على رؤيته حول مشروع التأسيس لعلم الاستغراب، ولا سيّما لجهة موقفه الحذر من إطلاق تسمية «علم»  على المشروع، حيث اعتبر أنّ ما تسعى إليه النخب العربية والإسلامية هو التأسيس لمنهج في التعامل مع الغرب وليس التأسيس لعلم. * في سياق الاشتغال على علم الاستغراب الذي يتولّى المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية العمل على تظهيره ،كيف لنا أن نتبيّن رأيكم حول هذا المفهوم؟ ـ يصعب وضع رسم واضح المعالم لمصطلح... التفاصيل | 478
 
مقتضى علم الاستغراب فهم الغرب وتشريح أسباب مركزيته

مقتضى علم الاستغراب فهم الغرب وتشريح أسباب مركزيته الحوار مع :أ. د. بهاء درويش

في هذا الحوار مع أستاذ الفلسفة في جامعة المنيا الدكتور بهاء درويش نتوقف عند وجهة نظر مفارقة في فهم الغرب وكذلك فهم السيرورة التاريخية للعالمين العربي والإسلامي في صلتها وتفاعلها الاحتدامي مع الحضارة الغربية الحديثة. يرى الباحث أن علم الاستغراب ينبغي أن يتأسّس على معرفة حقيقة الغرب قبل أن الدعوة إلى نزع مركزيته وهيمنته على العالم الحديث منتقداً ما ذهب إليه المفكر المصري حسن حنفي في كتابه المعروف «مقدمة في علم الاستغراب»، لجهة التأصيلات والتصورات المتعلقة بالمباني المعرفية لأطروحته. * الغرب كمصطلح ومفهوم كيف تنظرون إليه، وما المائز بين كونه تَحيُّزاً جغرافيَّاً وبين... التفاصيل | 455
 
أمام علم الاستغراب مهمة التأسيس لأنطولوجيا جديدة

أمام علم الاستغراب مهمة التأسيس لأنطولوجيا جديدة الحوار مع :د. مهدي نصيري

في الحوار التالي مع الدكتور مهدي نصيري نقرأ نقداً معمّقاً للأساس الذي تنبني عليه نظريات المعرفة في الغرب. وقد ذهب نصيري إلى أن العثرة الكبرى في الحداثة الغربية هو الانفصال عن الله والغيب وحصر الحقيقة في الحس والمادة. وهذا الأمر يفترض بعلم الاستغراب أن يتعامل معه كموضوع مركزي في سياق التأسيس لنظريته المعرفيّة. والأستاذ نصيري له سابقة نشر مئة عددٍ من شهرية (سياحت غرب) في مركز الأبحاث الإسلامية التابع للإذاعة والتلفزيون، في نشاطه الصحفي. إن جميع مقالات هذه الصحيفة عبارةٌ عن ترجمة مقالات المفكِّرين والكتاب والمستنيرين الغربيين في حقل الأزمات الناشئة من الحداثة في الأبعاد السياسية... التفاصيل | 310
 
يجب أن نعمل نقد الفكر الغربي على أساس المباني والمناهج الموجودة داخل التفكير الغربي

يجب أن نعمل نقد الفكر الغربي على أساس المباني والمناهج الموجودة داخل التفكير الغربي الحوار مع :د. علي رضا قائمي نيا

ينطلق الدكتور علي رضا قائمي نيا من ثلاث مسائل يعتبرها أساسًا لا غِنى عنه في أيّ مشروعٍ يتناول للاستغراب، أوّلها الخصيصة الشمولية في التفكير الغربي، وثانيهما الاختلاف بين الغرب السياسي والغرب الفكري، والثالثة عدم التعلُّق بتيارٍ خاص في العالم الغربي. ويعتبر أنه يمكن في الحد الأدنى نقد الفكر الغربي نقداً داخليًا، وآخر خارجيًا، وأنّه لابد من أن يُعمِل نقد الفكر الغربي على أساس المباني والمناهج المعتمدة عند الغرب نفسه. وفيما يلي نصّ الحوار: كيف ترون انطلاقة وطريقة تطوير مشروع باسم «الاستغراب الانتقاديّ»؟ وبعبارة أخرى: كيف ندير هذا المشروع لنقطع هذا المسار بشكل منطقيّ،... التفاصيل | 430
 
الغرب أسير أزمة مستدامة وما كان يعتبر تقدماً لديه صار نقمة عليه

الغرب أسير أزمة مستدامة وما كان يعتبر تقدماً لديه صار نقمة عليه الحوار مع :د. رشيد العلوي

يبيِّن الدكتور رشيد العلوي أن الغرب يعيش أزمة دائمة في مختلف المجالات منذ الحرب الباردة وإلى يومنا هذا، والنظر إلى حجم الإنتاج العلمي والثقافي الغربي يُظهر كيف تهاوت الأرقام بشكل كبير ما دفع ببعض المراكز الغربية إلى الاعتراف بأفول حضارتها. يرى العلوي أن العلاقة بين الشرق والغرب لا تصحُّ اليوم إلَّا بكونها وصفاً دقيقاً يتجاوز الثنائية المفهومية التقليدية، فتيار العولمة الجارف يحمل معه مدنيَّة معكوسة، وما كان بالأمس تمدُّنا وعُدَّ تقدُّماً، صار اليوم نقمة على الغرب كما على الشرق. وهنا نص الحوار: * كيف تشرحون معنى الغرب كمصطلح ومفهوم، وما المائز بين كونه تحيُّزاً جغرافياً... التفاصيل | 295
 
من أهداف علم الاستغراب مواجهة التقليد الأعمى للقيم الغربية

من أهداف علم الاستغراب مواجهة التقليد الأعمى للقيم الغربية الحوار مع :د. علي الطالقاني

لقد ابتُلينا بالانبهار بالغرب وتقليده بشكل أعمى من جهة، وابتلينا، من جهة أخرى، بعداء ونزاع معه لا أساس له معادلة خلص إليها، الدكتور علي الطالقاني، الحائز على شهادة الدكتوراه في الفلسفة التحليليَّة من كلِّيَّة العلوم الجذريَّة في طهران، والمنشغل حالياً في الأروقة الجامعيَّة والحوزويَّة في مدينة مشهد المقدَّسة، حيث يمارس التأليف والتدريس في حقل الفلسفة الإسلاميَّة والغربيَّة. في مناقشة آراء بعض المفكِّرين، من أمثال: باول موسر، وويلفيرد مادلونغ، وسول كريبكي، وكارل بوبر وآخرين. نسعى في هذا الحوار إلى تناول بعض المسائل الهامّة في حقل الاستغراب، ولا سيما منها الناظرة إلى... التفاصيل | 359
 
الغرب يعيش أزمة معرفية وعلم الاستغراب حاجة وجودية

الغرب يعيش أزمة معرفية وعلم الاستغراب حاجة وجودية الحوار مع :د. سيد عبد الستار ميهوب حسن

هناك حاجة «وجوديَّة» لقيام علم الاستغراب على سبيل التنظير الذي لا بدَّ من أن يكون مدخلاً نحو العمل المؤسَّسيّْ. وبحسب أستاذ علم الاجتماع في جامعة عين شمس في مصر الدكتور سيِّد عبد الستَّار مهيوب حسن أن إنجاز هذا العلم يمكن أن يتم من خلال الاعتقاد بضرورته النهضوية والإحيائية في الفكر العربي والإسلامي المعاصر. ورأى أن العمل في مجال كهذا ليس «وظيفة» بل هو «رسالة»، وبذلك التأسيس نضمن لهذا العلم الاستمرارية، وكذلك النتائج الطيِّبة. ردوده على أسئلتنا جاءت على الشكل التالي: * ما معنى الغرب بالنسبة إليكم كمصطلحٍ وكمفهومٍ، وما المائز بين كونه تحيُّزًا جغرافيًّا وبين... التفاصيل | 331
 
مشكلة الغرب الكبرى في خوائه الميتافيزيقي

مشكلة الغرب الكبرى في خوائه الميتافيزيقي الحوار مع :أ. د. كريستيان بونو

جرى هذا الحوار مع الدكتور كريستيان بونو قبل شهور قليلة من رحيله في 25 آب أغسطس 2019م إثر حادث مؤسف في ساحل العاج وهو في مهمة علمية لإلقاء سلسلة محاضرات في عدد من معاهدها وجامعاتها. يعتبر بونو من أبرز المفكِّرين الغربيين الذين اعتنقوا الإسلام في الحقبة المعاصرة. ولقد دلَّت منجزاته العلمية والمعرفية على عنايته ببعدين مركزيين: 1 ـ  الفكر الإسلامي بأفقه الفلسفي والعرفاني. 2 ـ  تفكيك ونقد بنية الحضارة الغربية المعاصرة بأبعادها المعرفية والفلسفية وثقافتها السياسية. المعروف أنّ بونو أو حسب اسمه الِإسلامي يحيى العلوي هو عضو الهيئة العلمية في مركز الدراسات الدولية في جامعة المصطفى... التفاصيل | 302
 
مهمة علم الاستغراب تحرير العقل العربي من تبعيته

مهمة علم الاستغراب تحرير العقل العربي من تبعيته الحوار مع :أ. هادي قبيسي

في الحوار التالي مع الأستاذ في العلوم السياسية هادي قبيسي نقرأ تظهيراً لفكرة أن التفاعل الحضاري الهائل بين الغرب والشرق لم يتوقّف. ففي بعض الأوقات استطاع الشرق أن يعيد للغرب معرفته بنفسه ويوفِّر له الاتصال بالتراث الفكري اليوناني بعد الانقطاع عنه. وفي وقت لاحق كان الشرق مصدراً حضارياً شاملاً للعالم الغربي الذي كان يعاني من خسوف معرفي وانحدار في النظم والتدابير الكلية والجزئية. ورأى قبيسي أن ثمة تحولات كبرى تعصف اليوم بهذا المدى الغربي، وانقساماً يلوح بين ضفتي الأطلسي، وهذا ما يحتِّم قراءة جديدة للمستجدات والمتغيِّرات الاستراتيجية والتداعيات والآثار المترتِّبة عليها شرقاً. معه... التفاصيل | 573
 
المهمة الأساسية للاستغراب هي النقد العميق لذهنية الاستتباع

المهمة الأساسية للاستغراب هي النقد العميق لذهنية الاستتباع الحوار مع :د. عبد المالك عيادي

الحوار التالي مع الدكتور عبد المالك عيَّادي تركَّز حول جملة من القضايا والإشكاليات المتعلّقة بتموضع الغرب في الحضارة العالمية، وعلى دوره اللاَّحق في التعامل مع الحضارات الأخرى وخصوصاً العالم الإسلامي. ويرى أن الغرب اليوم مدعوٌّ أكثر من أي يوم مضى إلى مراجعة سلوكه الحضاري المعاصر، وأن المهمة الأساسية لعلم الاستغراب هو النقد العميق لذهنية الاستتباع الفكري والغلبة على الآخر. وفي ما يلي وقائع الحوار: * كيف تقاربون الغرب كمصطلح ومفهوم وبنية حضارية؟  ـ  نعني بالغرب، اصطلاحًا، كل ما يأتي مقابلًا للشرق موقعًا جغرافيًّا على وجه التحدِّيد، يحيل إلى دلالاتٍ متعلقةٍ بالتضاريس... التفاصيل | 335
 
كيف نقيم حوارا ناجحا مع الغرب وهو لا يرى في المرآة إلا نفسه؟

كيف نقيم حوارا ناجحا مع الغرب وهو لا يرى في المرآة إلا نفسه؟ الحوار مع :أ. د. طلال عتريسي

يرى الدكتور طلال عتريسي أن الغرب يتصرَّف على أساس أنه هو المرجع في النماذج الفكرية والسياسية والاجتماعية. ولا يستثنى النموذج الاقتصادي (اقتصاد السوق والليبرالية الاقتصادية) من هذا التصرف الفوقي التعليمي التمديني. ويتساءل عما إذا كان بالإمكان أن نتخيّل حوارًا ندِّيًّا ناجحًا مع من ينظر في أثناء الحوار إلى المرآة فلا يرى إلا صورة نفسه؟ في هذا الحوار يعتبر عتريسي أن شرط نقد الغرب وتفكيك مقولاته، بعد التعرّف عليه، يحتاج أولًا وقبل كل شيءٍ إلى التحرّر النفسي والمعنوي من هيمنته ومن سطوته، وأن ندرسه من موقع الباحث غير الغربي، لا أن نكرِّر مقولاته عن نفسه، مؤكّدًا أن الاستغراب... التفاصيل | 717
 
منهج الاستغراب بوصفه ضرورة وأولوية مرتبطة بالمصالح الوجودية للعالم الإسلامي

منهج الاستغراب بوصفه ضرورة وأولوية مرتبطة بالمصالح الوجودية للعالم الإسلامي الحوار مع :الشيخ د. محمد علي ميرزائي

يرى الشيخ الدكتور محمد علي ميرزائي أن الشروع في بلورة البناءات المعرفية لعلم الاستغراب هو من أبرز وأخطر التحدِّيات الحضارية التي تمرّ فيها النخب الإسلامية، ويقول إننا إن لم نمتلك معرفة صحيحة عن الغرب، فلن يكون لدينا فرصة لنشر قيم الإسلام الحضاري. يشار إلى أن سماحته يشغل حالياً عضويّة الهيئة العلميّة والمستشاريّة العليا لرئاسة جامعة المصطفى العالمية. وصدر له عشرات الكتب والأبحاث العلميّة التخصصيّة. * ما هي ضرورة إعادة النظر في الغرب من الناحية الاستراتيجيّة ومن زاوية إصلاح الحضارة الإسلاميّة؟ لو أخذنا الغرب بوصفه تحدّيًا جوهريًّا للحضارة الإسلاميّة، فما هي الخصائص التي... التفاصيل | 440
 
مقتضى علم الاستغراب  دراسة تخصصية لماهية الغرب وهويته

مقتضى علم الاستغراب دراسة تخصصية لماهية الغرب وهويته الحوار مع :د. أحمد رهنمائي

يُؤكِّد الباحث الدكتور رهنمائي أنّه إذا أردنا أن نفهم ماهية الغرب، وهويّته، يجب أن نبدأ بالبحث والدراسة والتحقيق منذ بداية تشكّل الثقافة والتاريخ في الغرب، ولا بدّ من استشراق مستقبل الغرب ونهايته، بالاستناد إلى الواقع الحالي، كمنطلق لفهم مستقبل الغرب ونقده. * كيف ترون المسير الأوّليّ للمشروع المسمّى بـ «نقد الغرب» وكيفيّة تقدّمه؟ وبعبارة أخرى، كيف يمكن إدارة هذا المشروع كي يطوي سيره المنطقيّ ويصل إلى النتائج المطلوبة؟ عندما نريد دراسة ظاهرة ما وتحليلها وفهمها، فلا بدّ لنا من ملاحظتها كحالة متكاملة، والمراد من ذلك أن نقوم بدراستها بلحاظ نقطة بدايتها، ونهايتها،... التفاصيل | 370
 
أن نتعرف على الغرب يعني أن نخضعه للدرس والنقد

أن نتعرف على الغرب يعني أن نخضعه للدرس والنقد الحوار مع :د. أبو الفضل ساجدي

الدكتور ساجدي، حاصلٌ على شهادة الدكتوراه في فلسفة الدين من جامعة كونكورديا الكندية، وحاليًّا يمارس نشاطه في حقل التحقيق والتأليف والتدريس في مؤسسة الإمام الخميني للتعليم والتحقيق. وقد صدر له كتب وبحوث عدّة في دراسة ونقد فلسفة الدين من وجهة نظر غادامير وفيتغنشتاين وشلاير ماخر وغيرهم، إلى هذا ساهم وأشرف على تنظيم حلقات التفكير والدورات التعليمية حول الاستغراب. في هذا الحوار مع الدكتور أبو الفضل ساجدي نسعى إلى الاستفسار عن رأيه بعلم الاستغراب انطلاقاً من دراساته التخصّصية حول الغرب وحداثته المعاصرة. كما يتطرَّق إلى البحث بشأن بعض المسائل الأساسية في ميدان التأسيس النظري... التفاصيل | 287
 
لا مناص لعلم الاستغراب من هندسة معرفية لتحقيق غاياته

لا مناص لعلم الاستغراب من هندسة معرفية لتحقيق غاياته الحوار مع :أ. د. توفيق بن عامر

​حسب الدكتور توفيق بن عامر أن الغرب لم يصبح غرباً بالمفهوم الحضاري عند المسلمين إلا في العصر الحديث، وبالتحدِّيد منذ حملة نابوليون بونابرت على مصر. وعلى هذه الأطروحة يؤسِّس بن عامر رؤيته لعلم الاستغراب بوصفه علماً لتفكيك البنية الحضارية والتاريخية والتعرّف إليها ونقدها. في هذا الحوار يبيِّن لنا أن علم الاستغراب يحتاج إلى هندسة معرفيّة واستراتيجية تطبيقية لبلوغ أهدافه. * كيف تنظرون إلى معنى الغرب من الوجهتين الإنثربولوجية والطبيعية؟ ـ للغرب دلالتان، إحداهما جغرافيةٌ والثانية حضاريةٌ ثقافيةٌ وتخضع كلٌّ منهما للتغيّر. الحدود الجغرافية للغرب تشهد التقلُّص والامتداد حسب... التفاصيل | 267
 
اهتدى الغرب إلى العلمانية لينهي التصادم بين السياسة والدين

اهتدى الغرب إلى العلمانية لينهي التصادم بين السياسة والدين الحوار مع :أ. د. محمد سبيلا

لم يكن الحوار مع الدكتور محمّد سبيلا مركوزاً في إطار واحد. جالت الأسئلة والأجوبة في فضاءات شتّى، سوى أنّها تلمُّ بجملة من القضايا الفكريّة التي تؤسّس لمقاربات عميقة للإشكاليّات الفلسفيّة التي تواجه حركة الفكر الغربيّ وكذلك الفكر العربيّ والمشرقيّ في لحظتهما الراهنة. سوف يلاحظ القارئ وكأنّنا في حوارنا وإيّاه كنّا على عجلة من أمرنا. جاءت الحصيلة جامعة ومكثّفة؛ ربما لأنّ الزمن الذي نحن فيه اليوم يمضي كبرق خاطف، إلا أنّه في الآن عينه يمتلئ بما لا حصر من مسائل تنتظر إجابات ناجزة ومُطَمْئِنة. * ماذا لو كان مدخل حوارنا معكم السؤال عن سبب توقّف مجلّة «مدارات فلسفيّة» التي... التفاصيل | 427
 
على علم الاستغراب أن يكون عادلاً ومتجاوزاً للإستشراق السلبي

على علم الاستغراب أن يكون عادلاً ومتجاوزاً للإستشراق السلبي الحوار مع :أ. د. إدريس هاني

يتساءل الدكتور إدريس هاني حول مجموعة من الإشكاليات المعرفية التي تمسُّ قضايا جوهريّة في ميدان التأسيس لعلم الاستغراب، أبرزها: المنهج الذي ينبغي أن يعتمده المفكِّرون والباحثون العرب والمسلمون للقيام بهذه المهمة النهضوية. ومنها أيضًاً ألا يكون هذا العلم ردة فعل على الاستشراق الأمر الذي سيؤدي إلى مخاطر معرفيّة جمّة. أما التحدِّي الكبير برأيه فيكمن في أن يكون علم الاستغراب وفيّاً للمعرفة، وعادلاً في الحكم، ومتحرراً من ردود الفعل، ومتجاوزاً لمعاثر الاستشراق. وفي ما يلي وقائع الحوار: * ما الغرب برأيكم وما معناه؟ ـ يبدو السؤال بديهيًّا، لكنه في الحقيقة يعتبر سؤالا إشكاليًّا... التفاصيل | 312
 
الاستغراب هاجس مرضي للشعوب المضطهدة

الاستغراب هاجس مرضي للشعوب المضطهدة الحوار مع :د. أحمد ماجد

ينظر الدكتور أحمد ماجد إلى الاستغراب من زاوية كونه هاجسًا مَرَضيًّا للشعوب المضطهدة، مؤكِّدًا أنّ علينا فهم حركيته لا استبطانه أو الذوبان فيه، فهو حاضرٌ في اللاَّوعي الخاص بنا، ونحن نعيشه كحقيقةٍ فاعلةٍ في مجتمعاتنا وحياتنا العلمية والثقافية والأكاديمية. يرى ماجد أن الحضارة الغربية حضارةٌ نابذةٌ، حتى لو أرادت الحضارات الأخرى الحوار معها، فهي ترى بذاتها اكتمالًا للتطوُّر الحضاري، وما مقولة نهاية التاريخ وما تبعها من صدام الحضارات إلَّا نموذجٌّ توضيحيٌّ. في ما يلي نقرأ أجوبته على أسئلتنا المتعلِّقة بالاستغراب والفهم العربي والإسلامي للحضارة الغربية الحديثة على نظام... التفاصيل | 359