العراق بعد داعش - قراءة في التداعيات والأبعاد

العراق بعد داعش - قراءة في التداعيات والأبعاد

من ضمن سلسلة نشاطاته الحوارية والفكرية التي تصبُّ في خدمة رسالته وإستراتيجيته التي تهدف الى نشر وبث وتثبيت الفكر الإسلامي الأصيل ، إستضاف المركز الإسلامي للدراسات الإستراتيجية التابع للعتبة العباسية المقدسة – مكتب بيروت ، في يوم الثلاثاء الواقع في الواحد والعشرين من شهر آذار الحالي ندوة فكرية – تحليلية استشرفت الواقع العراقي ، المُقبل على جملة من التطورات الهامة والتحديات الداخلية والخارجية في الآتي من الأيام  .

 تناولت الندوة آفاق الوضع العراقي في المرحلة المقبلة بعد دحر داعش وأبعاد وتداعيات بسط سلطة الدولة على كامل اراضي العراق ، سواء على مستوى الداخل العراقي أو على مستوى دول الجوار .

الندوة كانت بعنوان : ( العراق بعد داعش – قراءة في التداعيات والأبعاد)

المحاضر الرئيسي في الندوة كان المحلل الإستراتيجي والباحث السياسي العميد المتقاعد د. الياس فرحات . وقدم للندوة د. نبيل سرور مدير العلاقات العامة في المركز ، وحضرها نخبة متنوعة من رجال الفكر والثقافة والسياسة من لبنان.

تحدث العميد فرحات بشكل مفصل عن واقع وخارطة سير المعارك حاليا في ما تبقى من الموصل ، والإمكانات الحربية واللوجستية المعقدة التي بحوزتهم والحاضنة الشعبية المتوفرة لدى الدواعش ، مما سمح لهم بالمقاومة الى هذه المدة من الزمن .

 ثم تطرق الى التحديات العراقية الداخلية ما بعد داعش . حيث تواجه العراق جملة تحديات داهمة وأساسية على رأسها: تثبيت اللُحمة الوطنية الداخلية ، وبسط سلطة الدولة وفرض القانون ، وإعادة هيكلة مؤسسات وادارات الدولة المترهلة ، وتشكيل عقيدة راسخة وهوية وطنية واضحة المعالم للجيش وللقوات المسلحة ، ومحاربة واقع الفساد المستشري ، بما يحمل الى السلطة افرادا وقوى سياسية نظيفة تمثل الشعب أصدق تمثيل ..

أما على المستوى الخارجي فرأى العميد الياس فرحات ان التحديات الخارجية على العراق سوف تزداد من خلال تأكيد دوره المحارب للإرهاب على المستوى الإقليمي . وختم أن هناك دورا اقليميا واعدا يمكن ان يلعبه العراق في المنطقة العربية وفي لم الشمل العربي وفي ادراة الملفات العربية المشتركة ، وفي القضايا العربية والإسلامية ذات الأولوية وعلى رأسها القضية الفلسطينية .

هذا وخُتم اللقاء الذي زاد على الساعتين ونصف ، بجملة من الأسئلة المفتوحة من الحاضرين حول الواقع العراقي والوضع الإقليمي والدولي ، وتأثيرات ذلك على مجريات الوضع السياسي والأمني في العراق راهنا ومستقبلا  .