مشروع نقد الحضارة الغربية (3)، في محور الفلسفة في العصر اليوناني الكلاسيكي

مشروع نقد الحضارة الغربية (3)، في محور الفلسفة في العصر اليوناني الكلاسيكي

يتوزع العمل في المرحلة الثالثة من مشروع نقد الحضارة الغربية على محورين:

المحور الأول: نقارب فيه الحياةَ اليونانية بين القرنين الخامس والأول ق.م. في مختلف جوانبها؛ الفكرية، والاجتماعية، والسياسية، والعسكرية، والأخلاقية، والتربوية، والاقتصادية، مقاربةً نقدية. وهذا العصر يمثّل العصر الكلاسيكي اليوناني، حيث وصلت فيه الحضارة اليونانية الى أوجها، لكنّه أيضاً كان عصر أفولها الذي بدأ مع موت الإسكندر الأكبر عام 323ق.م. وصولاً إلى الهيمنة الرومانية.

المحور الثاني: سنسلّط الضوء فيه على باقي العالم الغربي (أوروبا) غير الإغريقي، سواء الرومان منهم، أو باقي التجمّعات البشرية التي كانت تسكن في بلاد الغال، وشمال أوروبا، على ضفاف نهر الدانوب(عدا إيطاليا). وذلك في الفترة التي تقع ما قبل عام 27 ق.م. ولادة ما يسمى بالإمبراطورية الرومانية .

وبكل الأحول، تُمثل لائحةُ الابحاثِ المُقْتَرَحَة هذه، محاولةً لتكوين صورةٍ عن العناوين البحثية التي يمكن العمل عليها، ما يسهّل على الباحث عملية الاختيار. وللباحث الحق في تحديد العنوان النهائي لبحثه، كما   له الحق بأن يقترح بحثاً خارج إطار هذه اللائحة، أو أن يدمج  أكثر من عنوان في بحثه بشرط المعالجة الوافية، ومراعاة شروط وآليات اقتراح البحث.

ولا بد من التذكير، بأنً الركن الأهم في أبحاث هذا المشروع قائم على النقد؛ ولا يُقصد بالنقد مجرّد والوصف والعرض التاريخي،  بل   لا بد من المناقشة التحليلية بعين ناقدة تبيّن العيوب والمعاثر المعرفية ومواضع الخلل والتهافت في موضوع البحث. وبناءً عليه، فإنّ الأبحاث السردية التوصيفية هي خارج اختصاص هذا المشروع، إلا بالمقدار الذي تستلزمه الضرورات المنهجية في الأعمال النقدية.

عناوين أبحاث  محور الفلسفة في العصر اليوناني الكلاسيكي:

أ- السوفسطائيون وسقراط:

  1. سقراط: قراءة في منهج السؤال.

ب- أفلاطون:

  1. أصل الوجود والخالق.
  2. نظرية الصور أو المثل: قراءة نقدية.
  3. نظرية المعرفة عند أفلاطون.
  4. نظرية التشخيص.
  5. الجدل.
  6. إشكالية الفصل بين المُثل ونظرية المعرفة عند أفلاطون.
  7. فلسفة اللغة والأسماء عند أفلاطون.
  8. علاقة النفس والجسد.
  9. الله والإنسان في فلسفة أفلاطون.
  10. السعادة والفضيلة الأخلاقية.
  11. اللذة (علاقة اللذة بالخير).
  12. نقد أفلاطون لنظرية الأخلاق السقراطية.
  13. التعليم والتربية.
  14. النظرية الاجتماعية في فكر أفلاطون: قراءة نقدية.
  15. رسائل؛ تعاليم سقراط أو أفلاطون؟
  16. تأثير أفلاطون على النظم الفلسفية (الأفلاطونيون الجدد، الفلسفة المسيحية والفلسفة الإسلامية)
  17. أفلاطون وأرسطو؛ دراسة نقدية مقارنة.
  18. من فلسفة المفهوم السقراطية نحو نظرية المثل الأفلاطونية؛ أيّة علاقة جدلية؟
  19. فلسفة النسق مع أفلاطون، عرض ونقد.
  20. النفس الإنسانية وخطيئتها الأولى؛ بين جزمية النص السماوي والانفراد الأفلاطوني في الإيراد.

ت- أرسطو

  1. طبيعة الوجود وبنيته.
  2. الأبعاد الميتافيزيقية في مقولات المنطق الأرسطي.
  3. إشكالية تَمييز العلل الأرسطية الأربع بين الميتافيزيقا والفيزيقا.
  4. نظرية قِدَم العالم عند أرسطو (عرض ونقد).
  5.  تجلِّي الأفلاطونية في الفلسفة الأرسطية الميتافيزيقية (المُحَرِّك الأول، الهيولى، النفس، المنطق).  
  6. إلهيّة المعرفية.
  7. نقد أرسطو لنظرية المُثُل الأفلاطونية.
  8. إشكالية انفراد أرسطو بتبويب علم المنطق. (قراءة تحليلية نقدية).
  9. وسائل المعرفة عند أرسطو ومَنْحاها التّصاعدي.
  10. براعة أرسطو في المناحي العلمية، وإخفاقاته في الجوانب الفلسفية.
  11. فلسفة النفس الإنسانية وقِواها الطبيعية.
  12. إشكالية التوفيق بين واقعية أرسطو ومقَالتِه في بقاء النفس العاقلة.
  13. نظرية الاعتدال أو الحد الوسط (golden mean)
  14. حول القضايا الأخلاقية: اللذة، الشهوة، الإرادة، الحب، التفكر.
  15. فلسفة أخلاق الفرد ونقد المعادلة الأرسطية: "الفضيلة وسط بين رذيلتين".
  16. إشكالية الزمان والمكان الكُسْمولوجيين في فلسفة الطبيعة عند أرسطو.
  17. نقد مقولة الحركة الدورية في علم الكونيات الأرسطية.

ث- ما بعد أرسطو

  1. نظرية المعرفة عند الابيقوريين.
  2. تأثيرات الابيقورية وانتشارها.
  3. نقد نظرية المعرفة عند الرواقية.

الشروط البحثية والفنية والمنهجية

أولاً: الشروط العامة

  1. أن يتمتّع البحث بالأصالة، فلا يتم الاعتماد إلا على المصادر والمراجع الغربية (المترجمة أو غيـر المترجمة) وكذلك على أهم المراجع لكبار المفكّرين العرب.

  2. عدم الاكتفاء بالوصف أو السرد التاريخي، بل يجب الاعتماد على التحليل والنقد، وبيان العيوب والمعاثر المعرفية، وموضع الاختلاف والتهافت.

  3. إرسال مخطّط اجمالي عن فكرة البحث وانتظار الموافقة عليها قبل الشروع بالكتابة.

  4. يُعرض البحث على لجنة تحكيم علمية لتقويمه وتحكيمه.

  5. أن لا يقل البحث عن (4500) كلمة ولا يزيد عن (5500) كلمة.

  6. أن يكتب البحث باللغة العربية العلمية والسليمة، وبأسلوب واضح مترابط.

  7. المدة الزمنية لإنجاز البحث أربعة أشهر من تاريخ الموافقة على المخطّط الإجمالي.

  8. تُمنح مكافئة مالية للباحث، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ المكافأة لا تتجاوز بدل الحد الاقصى لعدد الكلمات المقرّرة لكل بحث.

  9. يكون البحث ملكاً للمركز وله الحق في إعادة نشره أو ترجمته.

ثانياً: الشروط الفنية والمنهجية

يجب أن  يتضمّن البحث الأمور الآتية:

  1. عنوان البحث.

  2. اسم الباحث وتوصيفه العلمي.

  3. خلاصة اجمالية للبحث (بما لا يتجاوز خمسة عشر سطراً).

  4. مقدّمة.

  5. أن تكون الفصول أو المباحث متساوية أو متقاربة لناحية حجمها، مع الاهتمام بتضمين البحث للعناوين الأصلية، وتمييزها عن العناوين الفرعية.

  6. الخاتمة.

  7. لائحة بالمصادر والمراجع المستخدمة في البحث.

ثالثاً: الشروط المعتبرة في الشكل والطباعة

يرجى خلال طباعة البحث مراعاة الآتي:

  1. أن يُطبع على برنامج وورد ( word)، بخطّ: simplified Ar ، بحجم حرف (14) في أصل المتن، وبحجم حرف (12) في الحواشي.

  2. استعمال الأرقام بحرف لاتيني ( 1،2،3).

  3. اذا كان البحث يشتمل على آيات قرآنية، يرجى كتابتها كما هي في القرآن الكريم، ووضعها ضمن أقواس خاصة﴿﴾.

  4.  تشكيل الألفاظ التي يمكن أن يلتبس لفظها أو قراءتها على القارئ.

  5. الاقتباس: يوضع النص المقتبس بشكل حرفي بين معقوفين: «» مع ملاحظة أن لا تتجاوز الاقتباسات الحرفية 7 أسطر في الصفحة الواحدة.

المصادر والتوثيق والهوامش:

  1.  يجب أن يكون البحث موثّقاً بطريقة أكاديمية، على أن تدرج الهوامش بطريقة «الادراج التلقائي» ( insert footnote) مع الإمكان في أسفل كل صفحة.

  2. الاعتماد على المصادر المعتبرة، فلا يُعتبر موقع Wikipedia والمواقع الإلكترونية الشبيهة مرجعًا صالحًا للبحث.

  3. أن تكون بيانات التوثيق كاملة وعلى نسق موحّد، وفق الآتي: اسم الكاتب، عنوان الكتاب، المترجم أو المحقّق، دار النشر، مكان النشر، تاريخ النشر، الطبعة، الصفحة.

للمراسلة والتواصل: [email protected]