معهد المشاريع المتنافسة / Competitive Enterprise Institute

معهد المشاريع المتنافسة / Competitive Enterprise Institute

مركز أبحاث تحرري أمريكي غير ربحي تأسس في العام 1984 في العاصمة واشنطن بهدف تعزيز التحرر الاقتصادي عبر مواجهة ما يُسميه القوانين الحكومية المفرطة. فيعتقد المعهد أن الأشخاص يحظون بالمساعدة بشكل أفضل ليس عبر القوانين الحكومية للمصالح التجارية بل عبر السوق الحر حيث تزدهر الأعمال التجارية والإبداع. وتنطوي مهمة المركز على تعزيز النماذج التحررية عبر التحليل والتعليم وبناء التعاون وحتى التنافس. يقدم المركز تحليلات بشأن قضايا السياسة العامة مثل قوانين التبغ والطاقة والبيئة والتكنولوجيا البيولوجية وقوانين الأدوية والخطر الكيميائي والاتصالات والتأمين والنقل والقضايا الدستورية والسياسة الاقتصادية.

البرامج

يتألف المعهد من خمسة مراكز: مركز الرأسمالية المتقدم ومركز الحرية الاقتصادية ومركز الطاقة والبيئة ومركز القانون والتشريع ومركز التكنولوجيا والابتكار. ويعتبر المركز أن قضايا اهتمامه تتلخص بالسياسة البيئية والقانون والتحرر الاقتصادي والمسائل التشريعية والدستورية والصحة والسلامة. ويعمل المركز على تطبيق جدول أعماله عبر إصدارات متنوعة مثل المقالات وتقديم الشهادات في لجان الاستماع الحكومية وتقديم الاستشارة وبعث الرسائل ونشر الكتب وتنفيذ عمليات لمنظمات غير حكومية. وأعماله القانونية تضمنت رفع دعاوى ضد دستورية النظام الداخلي والاتفاقيات بين الولايات والقوانين المكلفة واللجوء إلى الوكالات الحكومية من أجل فرض كشف المعلومات العامة.

ويُعزز المعهد السياسات البيئية المستندة على القوانين الحكومية المحدودة وحقوق الملكية. فيركز مركز الطاقة والبيئة في المعهد على سياسة الطاقة وسياسة الخطر الكيميائي وقانون الهواء النظيف وقوانين الأرض والمياه وسياسات الحماية الخاصة.

يستضيف المعهد عشاء سنوياً يُقدم خلال جائزة جوليان أل. سيمون تكريماً لأعمال عالم الاقتصاد الراحل. وفي كل عام تُمنح الجائزة لأحد علماء الاقتصاد من بينهم: ديردر ماكلوسكي (2013) ومات رايدلي (2012) وروبرت سميث (2011) وستيفن مكلنتاير وروس مكيتريك (2010).

في العام 1991، أنشأ المعهد مشروع زمالة الصحافة وورن تي. بروكس لتحديد وتدريب الصحافيين الذين يرغبون في تحسين معرفتهم حول القضايا البيئية واقتصاديات السوق الحر. وفي هذا المنحى، يسعى البرنامج إلى تخليد إرث وورن بروكس، الصحافي الشهير في بوسطن هرالد ودترويت نيوز.

التمويل

يُمول المعهد من قبل الأفراد والمؤسسات والشركات الخاصة ومن بين الموولين مؤسسات سكايف وإيكسون موبايل وشركة فورد موتور ومؤسسة إيرهارت. وبلغت عائدات المعهد في السنة المالية 2012 حوالى 6 مليون دولار وبلغت النفقات ما يُقارب الـ5 مليون دولار. تجدر الإشارة إلى أن المعهد يتلقى التمويل المباشر من شركات التبغ.