البحث في...
الإسم
الإسم اللاتيني
البلد
التاريخ
القرن
الدين
التخصص
السيرة
 أسلوب البحث
البحث عن اي من هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على كل هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على هذه الجملة
لاندبرج

لاندبرج

الإسم اللاتيني :  CARLO LANDBERG, GRAF VON LANDBERG- HALLBERGER
البلد :  السويد
التاريخ :  1848م - 1924م
القرن :  19 - 20
الدين : 
التخصص : 

CARLO LANDBERG, GRAF VON LANDBERG- HALLBERGER

أمضى في الشرق سنوات عديدة.

بدأ إنتاجه بكتاب عن «الأمثال والأقوال الشائعة في ولاية سوريا، قضاء صيدا» (حالياً: لبنان) الذي صدر بالفرنسية عام 1883 في ليدن، بعنوان: Proverbes et dictons de la province de Syria, Section de Sayda. وحصل به على الدكتوراه الأولى من ليپتسك، غيابياً in absentia، في سنة 1883.

تلاه بتحقيق «ديوان» أبي محجن الثقفي (1886) وديوان «زهير بن أبي سلمى» (1889) في مجموعة بعنوان «طُرف عربية Primeurs Arabes.

وفي ميدان اللهجات العامية نشر أيضاً: «باسم الحداد وهارون الرشيد، نص عربي باللهجة العامية في مصر وسوريا» ومعه ترجمة إلى الفرنسية ومعجم (ليدن، بريل، 1888).

وفي تلك الأثناء كتب العديد من نقد الكتب تحت عنوان «نقد عربي» critica Arabica (الجزء الأول)، وقد هاجمه بسببها اسنوك هرخرونيه بعنف (راجع «مؤلفات متفرقة» لسنوك، جـ 5 ص 121 ـ 144. وراجع لتمن في ZDMG جـ 90 ص 454). وواصل لاندبرج هذه السلسلة فأصدر خمسة أجزاء صغيرة الحجم.

كذلك نشر «فهرس مخطوطات عربية مأخوذة من مكتبة خاصة في المدينة المنورة ويملكها دار النشر أ. ي. بريل، شارع الرين القديم رقم 33 أ (ليدن» (ليدن، بريل، 1883، في 8 + 184 ص ولوحات ملوّنة). وهذه المجموعة من المخطوطات اقتنتها بعد ذلك مكتبة جامعة ليدن.

ثم اتجه لاندبرج بعد ذلك إلى لهجات جنوب الجزيرة العربية، وكانت ثمرة بحثه فيها هي «دراسات في لهجات جنوب الجزيرة العربية» (ليدن، بريل، 1901 ـ 1913) وتشتمل:

1 ـ لهجة حضرموت.

2 ـ لهجة دطينة.

أ ـ نصوص وترجمة.

ب ـ شرح نصوص نثرية.

جـ ـ شرح نصوص نثرية.

وألقى في مؤتمر المستشرقين المنعقد في الجزائر عام 1905 بحثاً مهماً بعنوان: «اللغة العربية ولهجاتها».

وعاد من جديد إلى لغة البدو في سوريا، فأصدر في 1919 المجلد الأول (والوحيد) من كتاب بعنوان: «لغة بدو قبيلة عَنزة». لكن قيمته ضئيلة، لأن الرجل الذي اعتمد عليه لاندبرج لم يكن بدوياً من قبيلة عنزة، بل فلاحاً نصرانياً من حوران. ولهذا نقده ج. كانتينو J. Cantineau (في كتابه: «دراسات عن بعض لهجات الشرق»، جـ 1، الجزائر 1936، ص 3).

وفي السنوات الأخيرة من عمره كرس نفسه للعمل في قاموس دطيني» «Glossaire datinois» (أي قاموس للهجة دطينة في جنوب الجزيرة العربية). وقد أصدر منه الجزء الأول في 1920، والثاني في 1923، وتوفي قبل أن يصدر الجزء الثالث وهو الأخير، وكان قد أعدّه للطبع، فقام زترستين Zettersteen بطبع هذا الجزء الثالث الذي خلّفه لاندبرج بعد وفاته.

كذلك توفي لاندبرج قبل أن يطبع كتاباً في «معجم لغة بدو عَنَزة»، فتولى زترستين طبعه في 1940.

وهذان المعجمان لا يقتصران على الألفاظ وشرح معانيها، بل فيهما أيضاً محاولات لتفسير اشتقاق هذه الألفاظ. وكان لاندبرج يعتقد، كما اعتقد مواطنه السويدي هرمن ميلّر Hermann Müller أن ثَمّ قرابة عتيقة بين اللغات السامية واللغات الهندية والجرمانية. كذلك كان لاندبرج يورد مع الألفاظ شواهد من الأدب الكلاسيكي وملاحظات نحوية، كما كان يقارن بين اللهجات العامية العربية المختلفة.

وفي ميدان التاريخ الإسلامي، نشر لاندبرج كتاب «الفتح القدسّي في الفتح القدسي» لعماد الدين الأصفهاني (188).

المصدر: موسوعة المستشرقين للدكتور عبد الرحمن بديوي، 1992