مركز الخليج للأبحاث / Gulf Research Center

مركز الخليج للأبحاث / Gulf Research Center

تأسس مركز الخليج للأبحاث في تموز 2000 على يد رجل الأعمال السعودي الدكتور عبد العزيز صقر، بغية القيام بأبحاث علمية متعمقة وجادة تخص دول مجلس التعاون الخليجي إلى جانب إيران والعراق واليمن. ويعمل مركز الخليج للأبحاث كمؤسسة بحثية مستقلة غير ربحية، ويركز في أبحاثه على العلوم الاجتماعية. ومن منطلق إيمان المركز الراسخ بحق كل فرد في الحصول على المعرفة، فإنه يطرح أبحاثه من خلال المنشورات وورش العمل والندوات والمؤتمرات.

ضمن هذا السياق، توصل مركز الخليج للأبحاث إلى تحديد أكثر من 50 مجال بحثي، وتجسدت هذه المجالات في عدة برامج بحثية رئيسية هي: برنامج القضايا الاقتصادية والطاقة والأنظمة السياسية والعلاقات الخارجية وقضايا الأمن والدفاع والقضايا البيئية وبرنامج أبحاث العلوم والتكنولوجيا. ومع أن المركز يراعي المتغيرات الدولية المؤثرة في كل برنامج ويأخذها بعين الاعتبار في أبحاثه، الا أن مركز الخليج للأبحاث يعتبر في المقام الأول وقبل كل شيء مركز بحثي معني بمنطقة الخليج الفارسي، وبالتالي فهو يبحث بشكل أساسي في القضايا الحيوية لكل برنامج وانعكاساتها على دول الخليج. ونظراً لتقديمه أبحاث ودراسات محايدة ومتعمقة وتتمتع بالثقة والمصداقية حول شؤون المنطقة، فقد أصبح مركز الخليج للأبحاث شريكاً معرفياً مفضلاً لدى كلاً من المنظمات العربية وغير العربية الراغبة في تعزيز معرفتها عن المنطقة أو تحسين مستوى أداء عملها.

ومن منطلق كونه منظمة غير ربحية، فإن مركز الخليج للأبحاث يقوم بإعادة ضخ جميع الدخل المكتسب في برامج وأنشطة بحثية؛ وبهذا يستطيع الحفاظ والمداومة على استقلاليته واستمراريته. وللوصول إلى تحقيق رؤيته، فإن مركز الخليج للأبحاث يركز على الأهداف الأساسية التالية:

        - القيام بأبحاث موضوعية وعلمية جادة تتناول القضايا السياسية والأمنية والبيئية وقضايا العلوم والتكنولوجيا التي ترتبط جغرافياً وسياسياً بدول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص وبمنطقة الخليج بشكل عام.

        - تيسير خطوات الإصلاح في المنطقة وضمان مستقبل أفضل وتشجيع التواصل والتعاون بين مواطني مجلس التعاون الخليجي، ونشر كافة المعلومات اللازمة عن دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الخليج من خلال عقد المؤتمرات وورش العمل والمنتديات والاجتماعات والمحاضرات.

        - نشر وإشاعة المعرفة والبيانات المفيدة الخاصة بدول مجلس التعاون الخليجي في داخل المنطقة وخارجها بما في ذلك، الكتيبات العلمية التي تتناول الموضوعات الخاصة بمجال العلوم الاجتماعية و/أو العلوم الإنسانية.

        - التفاعل والاستجابة للمتطلبات المعرفية التي يحتاجها الأفراد والمنظمات المهتمه بما تشهده منطقة الخليج من تطورات بما في ذلك، مواطني دول مجلس التعاون الخليجي والمغتربين الذين يعيشون في دول مجلس التعاون الخليجي والأكاديمين والباحثين وطلاب الجامعات وهيئات الصحافة والإعلام ورجال الأعمال والشركات وصناع القرار.

        - تشجيع الحوار بين العلماء المتخصصين حول الشؤون الخليجية، سواء داخل المنطقة أوخارجها.

        - تقديم وتوفير حلول التعليم والتدريب من خلال تنفيذ "برنامج المعرفة" الذي يستهدف دوائر الإدارة العليا في مجالات السياسة والاقتصاد وإدارة الأعمال والأمن بالتنسيق مع الجامعات والمعاهد الدولية.

        - العمل على زيادة وتوسيع آفاق التعليم لطلاب منطقة الخليج إلى جانب الطلاب القادمين من خارج المنطقة الراغبين في معرفة المزيد عنها.

        - رصد وتجميع التغطية الإخبارية للأحداث والتطورات الجارية في منطقة الخليج كما تنشرها وتبثها وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية وجعلها متاحة لأغراض البحث العلمي.

        ​- إعداد الدراسات وتقديم مشورة الخبراء للمنظمات الحكومية وغير الحكومية في مختلف المجالات المرتبطة بمجالات الاهتمام الرئيسية للمركز.

ومنذ تأسيسه، توسع نشاط مركز الخليج للأبحاث من موقعه الرئيسي الكائن في دبي، بدولة الإمارات العربية المتحدة ليصبح منظمة عالمية تحتوي على شبكة قوية حول العالم من شركاء ومكاتب للتعاون في كلاً من منطقة الخليج وأوروبا. وكان افتتاح مؤسسة مركز الخليج للأبحاث في جنيف ومركز الخليج للأبحاث في كامبرديج بمثابة خطوات هامة في هذا السياق. علاوة على إدارة مركز الخليج للأبحاث لمكاتبه الإقليمية من مدينة جدة، في المملكة العربية السعودية.

وفي أيار من عام 2011، بدأ مركز الخليج للأبحاث بالتعاون مع مؤسسة البندقية برنامج بحثي وأكاديمي يمتد لعدة سنوات يهدف لتعزيز وتشجيع الدراسات الخليجية في جامعة كا فوسكاري. وتؤكد مثل هذه الخطوة على أهمية مركز الخليج للأبحاث وتعزز هدفه الاساسي الذي يتجسد بشعار "المعرفة للجميع".