الامام الحسين (ع) وثورة عاشوراء في الوجدان الانساني

الامام الحسين (ع) وثورة عاشوراء في الوجدان الانساني

ضمن سلسلة ندواته ونشاطاته الفكرية والثقافية وفي اجواء بدايات شهر محرّم الحرام وذكرى الثورة الحسينية المباركة .  عقد المركز الاسلامي للدراسات الإستراتيجية - مكتب بيروت ، بتاريخ الاربعاء الواقع في 2017/9/20 الموافق للتاسع والعشرين من شهر ذي الحجة ، ندوة بعنوان (الامام الحسين ع وثورة عاشوراء في الوجدان الانساني )

 حاضر في الندوة كلٌ من : - الشيخ د. محمد شقير (استاذ جامعي وحوزوي وباحث اسلامي )

-المفكر الدكتور نبيل قسطنطين ( تربوي وباحث في الفكر المعاصر وناشط مدني  )

قدم للندوة د. نبيل سرور مسؤول العلاقات العامة في المركز.  الذي رحب بالحاضرين واشار الى رسالة المركز واهدافه وتطلعاته الاستراتيجية .كما أكد على اهمية أن تبقى الثورة الحسينية المباركة عَلما للثورة والرفض للجور وحافزا للقيام بوجه كل حكم ظالم او انحراف في المجتمع الانساني..واشار الى البُعد القيمي والانساني الكبير للثورة الحسينية. التي تتجاوز الطوائف والمذاهب والقوميات، لتُغني التراث الانساني بالحياة الكريمة وقِيم الايثار والحق والعدالة التي ترفع رايتها ،من خلال ثورة الامام الحسين ع وأهل بيته الاطهار ع وفي كل زمان ومكان  ...

- ثم كانت مداخلة قيّمة للشيخ د. محمد شقير ، الذي تحدث عن ابعاد الثورة الحسينية ،التي تتجاوز الحدث العابر ، لتكتب تاريخا مضمخا بالقيم  والدلالات ، التي حملها الامام الحسين ع وشعارات ثورته المباركة .

وقد استفاض الشيخ د. شقير من خلال كلمته في الندوة،  في عرض فلسفة وظروف واهداف قيام الامام الحسين ع  واستعرض المرحلة التاريخية للحدث .. وابعاد واشكاليات ما يُثار حول الثورة الحسينية واهدافها السياسية والفكرية والاخلاقية ..  ودعى الشيخ شقير  الى قيام جامعات وكليات لتدريس الخطابة الحسينية . وتثقيف القراء والطلاب على عُمق وابعاد  ودروس الثورة الحسينية وقيمها الخالدة دون المبالغات والتضخيم بما يشوه القيمة الاخلاقية والمعنوية للحدث ... وختم بالتأكيد على ان ثورة الامام الحسين ع شكلت مفصلا في حياة الرسالة الاسلامية واستمراريتها ...

- بعد ذلك داخل الدكتور نبيل قسطنطين الذي عرّف عن نفسه كمسيحي مؤمن .وهو ابن بيئة مسيحية من بلدة مسيحية في جنوب لبنان . تأثر الى حد كبير بالمراسم الحسينية في القرى الشيعية المجاورة التي يعيش مع جوارها عيشة سلام ووئام ....

كما اشار في مداخلته الى دور واهمية البيت النبوي المبارك الذي تربى فيه الامام الحسين ع . فجدّه رسول الله ص وخاتم النبيين . وابوه عليه سيد البلغاء وامير المؤمنين . وأمه فاطمة الزهراء ع سيدة نساء العالمين ...  وليس غريبا ان يثور الحسين ع ويقوم بوجه الظلم .وهو ابن هذه البيئة الطاهرة الشريفة . ..وقد استفاض د. قسطنطين في مداخلته بالحديث عن اهداف الثورة الحسينية وابعادها السياسية والتربوية والاخلاقية .... ومعددا صفات ومزايا الامام الحسين واهل البيت ع التي تتشابه مع خُلق السيد المسيح،  رمز الفداء لدى الديانة المسيحية .. مشددا على التشابه  والمشتركات بين الديانتين الاسلامية والمسيحية ...

-بعد المداخلتين فُتح المجال امام النقاش المفتوح . فكانت اسئلة هامة من الحضور توجهت للمحاضرين . ودارت معظم الاسئلة عن مصطلح (القيام) والفرق بينه وبين (الثورة )  و(النهضة) و(الواقعة) ومدلول المصطلحات المختلفة  ...الخ

- كذلك كانت مداخلات متعددة للحضور عن ضرورة حفظ التراث العاشورائي وفي اشكاليات الخطاب ... . وحول قيم ومعاني واهداف الثورة الحسينية وابعادها الانسانية والسياسية ..