البحث في...
الإسم
الإسم اللاتيني
البلد
التاريخ
القرن
الدين
التخصص
السيرة
 أسلوب البحث
البحث عن اي من هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على كل هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على هذه الجملة
باريخا

باريخا

الإسم اللاتيني :  felix marine pareja
البلد :  إسبانيا
التاريخ :  1890م - 1983م
القرن :  19 - 20
الدين :  المسيحية - قسيس منصر
التخصص :  الاسلام

مستشرق إسباني، يسوعيّ الطريقة.

ولد في 15 ديسمبر سنة 1890. ودخل في الطريقة اليسوعية في 12 نوفمبر سنة 1925، ورسم قسيساً في 18 سبتمبر سنة 1927.

درس الفلسفة في الجامعة الجريجورية البابوية في روما، ودرس اللاهوت في هايثروب Heythrepp، وهي كلية يسوعية، ومن الأولى حصل على دكتوراه في الفلسفة، ومن الثانية حصل على دكتوراه في اللاهوت؛ ثم حصل على الماجستير في اللغات الشرقية من جامعة كمبردج. والتحق بجامعة مدريد، فتتلمذ على المستشرق الأسباني الكبير: أسين بلايثوس، وحصل على دكتوراه في الدراسات العربية برسالة عن رسالة عربية في الشطرنج!

وأرسلته هيئة الطريقة اليسوعية إلى بومباي، فأقام بها من سنة 1935 حتى سنة 1938 يدرّس اللغة العربية واللغة الفارسية في كلية سانت اكسافييه اليسوعية في بومباي.

ثم عين أستاذاً في الجامعة الجريجورية البابوية في روما سنة 1938، وظل في هذا المنصب حتى سنة 1945 وهو يقوم بتدريس الإسلاميات فيها.

وصار أستاذاً في جامعة مدريد المركزية في المدة من سنة 1956 حتى سنة 1966، فقام بتدريس الثقافة الإسلامية والنظم الإسلامية.

ولما أنشأت الحكومة الإسبانية «المعهد الإسباني العربي للثقافة» عُيِّن مديراً له.

وكان لقائي به لأول مرة في هذا المعهد أثناء زيارتي لمدريد في سبتمبر سنة 1959.

وإبان إدارته للمعهد عمل على إيجاد مكتبة خاصة بالدراسات العربية، وبفضله نمت هذه المكتبة حتى صارت أفضل المكتبات التي تضم مؤلفات في الدراسات العربية والإسلامية في إسبانيا كلها. وحضر مؤتمر المستشرقين الدولي الذي انعقد في موسكو سنة 1960، فساءه ما ساد أبحاث المؤتمر المقدمة من الروس و «علماء» الدول الشيوعية من اتجاهات وتمويهات شيوعية.

فقرر إنشاء «اتحاد أوروبي للباحثين في الدراسات العربية والإسلامية Union Europèenne d'Arabisants et Islamisants، يقيم مؤتمراً كل عامين، ويحرص المشاركون فيه على البعد عن الأيديولوجيات.

وانعقد أول مؤتمر في سنة 1962 في قرطبة، والثاني في كمبردج، والثالث في نابلي، والرابع في بروكسل، والخامس في استوكهلم، والسادس في كويمبرا ـ لشبونة.

 

وكان آخر مؤتمر حضره باريخا هو الذي انعقد في إيفورا Evora في سنة 1982.

وكان آخر لقاء لي معه في أواخر مارس سنة 1981 في المعهد الإسباني العربي للثقافة الذي كان قد دعاني آنذاك للاشتراك في الاحتفال بذكرى ابن سينا، فألقيت بحثاً عن «ابن سينا في إسبانيا: تأثيره ومعارضته». ولم يشترك باريخا في هذا الاحتفال.

وتوفي باريخا في سنة 1983 وهو في حدود الثالثة والتسعين من عمره.

إنتاجه العلمي

أما إنتاجه العلمي فقليل. وشهرته العلمية إنما ترتبط بكتاب عام عن الإسلامي بعنوان Islamologia «إسلاميات»، وقد اشترك معه في تحريره باوزاني Bausani وهرمن فون هرلنج von Herling، وتريس سَدَبا Teres Sadaba ـ وصدر في مجلدين سنة 1952.

أما رسالته للدكتوراه من جامعة مدريد المركزية فكانت كما قلنا عن رسالة أندلسية في علم الشطرنج، وقد نشرها تحت عنوان:

El libro ajedrez (Kitab al xatranj. 2 vols. Madrid, 1935.

كذلك كتب كتاباً عن التصوف الإسلامي بعنوان:

Espiritualidad Musulmana, Barcelona. S.d.

وأخيراً نذكر بحثاً له بعنوان: «رواية مورسكية عن حياة يسوع ومريم» Un relato morisco sobre la vida de Jesus Y Maria, 1960.

المصدر: موسوعة المستشرقين للدكتور عبد الرحمن بديوي، 1992