معهد الشؤون الاقتصادية / Institute of Economic Affairs

معهد الشؤون الاقتصادية / Institute of Economic Affairs

مركز أبحاث في لندن، تأسس في العام 1955 بهدف تحسين فهم المؤسسات الأساسية في أي مجتمع حر عبر تحليل وشرح دور الأسواق في حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية. ينتج المعهد عملاً يُغطي مروحة واسعة من المجالات السياسية ومن المواضيع التي يبحث فيها: الجريمة والتنمية والتجارة والاقتصاديات الاسترالية والنظريات الاقتصادية والتعليم والصحة والبيئة والنقل والاتحاد الأوروبي والسياسة النقدية والضرائب والرفاهية والسياسة المالية.

في العام 198، أُسست وحدة الشؤون الاجتماعية كفرع لمعهد الشؤون الاقتصادية من أجل نقل أفكار المعهد الاقتصادية إلى الساحة الاجتماعية. وفي خلال سنوات عديدة، أصبحت وحدة الشؤون الاجتماعية مستقلاً وحصلت على مبناها الخاص. في العام 1986، أنشأ المعهد وحدة الصحة والرفاهية.

أصدر المعهد مجلة الشؤون الاقتصادية لأول مرة في تشرين الأول 1980 وهي لا تزال تصدر ليومنا هذا. كما أن المعهد يصدر مقالات وأبحاثاُ اقتصادية وعدد كبير من العناوين التي استخدمها نُشرت في المطبوعات التجارية وتلك التابعة للجامعات. ومنشورات المعهد تُباع في كافة أنحاء العالم وتُطبع وتُترجم إلى أكثر من خمسة وعشرين لغة.

تجدر الإشارة إلى أن 12 عالم اقتصاد على ارتباط بأعمال المعهد قد حازوا على جائزة نوبل عن الاقتصاد وهم: غاري بكر وجايمس بوتشانان ورونالد كوز وميلتون فريدمان وفريدريتش حايك وجون هيكس وجايمس ميد ودوغلاس نورث وإلينور أوستروم وفرنون سميث وجورج ستيغلر وأوليفر ويليمسون.

ونشر المعهد، إلى جانب الأوراق الاقتصادية، أبحاثاً على ارتباط بمجالات عدة مثل التجارة والأخلاقيات والتنمية الاقتصادية والتعليم والقوانين والضرائب والنقل.

ينظم المعهد مروحة من النشاطات في كل عام بدءاً من مناسبات إصدار الكتب والنقاشات ووصولاً إلى المؤتمرات والمحاضرات (من بينها محاضرة حايك السنوية). وفي العام 1997، أنشأ المعهد لجنة الظل للسياسة النقدية فوراً بعد تأسيس مصرف لجنة السياسة النقدية البريطانية. وتجتمع لجنة الظل للسياسة النقدية شهرياً وتُنشر قرارات اللجنة قبل أيام عديدة من إصدار بنك بريطانيا لقرار نسبة الفائدة كل شهر.

التمويل

يذكر المعهد أنه يُمول بالكامل من قبل الهبات التي تأتي من الأفراد والشركات والمؤسسات الذين يدعمون عمله، إضافة إلى الدخل الآتي جراء بيع الكتب وعقد المؤتمرات. وعلى الرغم من أن المنظمة لا تكشف عن مصادر تمويلها، هي تلقت التمويل من شركات التبغ ومن بينها شركة التبغ البريطانية الأمريكية وشركة فيليب موريس إنترناشونال وشركة التبغ اليابانية.