ميتفيم (المعهد الإسرائيلي للسياسات الخارجية الإقليمية) / Mitvim (The Israeli Institute for Regional Foreign Policies)l

ميتفيم (المعهد الإسرائيلي للسياسات الخارجية الإقليمية) / Mitvim (The Israeli Institute for Regional Foreign Policies)l

مركز أبحاث إسرائيلي مستقل له رؤية ببداية جديدة لإسرائيل بين الدول. يهدف إلى إعادة رسم علاقات إسرائيل في الشرق الأوسط وأوروبا عبر تحسين صيغ جديدة لسياسات إسرائيل الخارجية وتعزيز إنتماء إسرائيل الإقليمي وتطوير فرص السلام الإٍسرائيلية- العربية. تأسس المعهد في العام 2011.

الغاية من المعهد تتلخص بمهام ثلاث:

        - تعزيز تغيير نموذج السياسة الخارجية لإسرائيل: عبر تقديم نموذج لسياسة خارجية متعددة الجوانب ويقودها الدافع من أجل السلام. وأخذ اعتبارات السياسة الخارجية على نحو أكثر بروزاً في عملية صنع القرار الإسرائيلي. والانتقال بثقافة التطلع إلى الأمام لدى إسرائيل.

        - تعزيز الإنتماء الإقليمي لإسرائيل: عبر تحسين المعرفة والفهم للقضايا الإقليمية وتحديد العلاقات المرجوة لإسرائيل مع المناطق المجاورة وتطوير إمكانيات الإنتماء الإقليمي.

        - تعزيز فرص السلام الإسرائيلي- العربي: من خلال خوض حوار سياسي مع مراكز الأبحاث العربية والإسلامية وتحديد وتأسيس ومضاعفة الفرص من أجل السلام وتقديم الخبرة لدعم جهود صنع السلام.

إستراتيجية العمل

يعمل المعهد على المستويات السياسية والدبلوماسية والعامة. وينضوي تحت رايته خبراء وإستراتيجيون وباحثون وصحافيون إسرائيليون يتمتعون بفكر جديد وخلاق. والهدف الأساسي من أعمال المعهد هم النخبة السياسية والرأي العام. كما يستهدف المعهد الدوائر الإقليمية والدبلوماسية والإعلامية وأصحاب الشأن في السياسة الدولية الذين لهم التأثير في السياسات الخارجية الإقليمية لإسرائيل. والجهد الخاص للمعهد هو رفع صوته إلى الإعلام العربي. والمعهد يولد المعرفة ويحبك الأفكار ويخطط السياسات ويرفع التوصيات ويسهل تطبيقها, وهو يفعل ذلك من خلال:

        - إنشاء شبكات تحليلية: عبر مراقبة التطورات المحلية والإقليمية والدولية. ثم تحليل إنعكاساتها وآثارها. والبحث في القضايا النظرية وطويلة الأمد.

        - التجربة مع السياسات: عبر توقع التطورات المستقبلية باستخدام وضع السيناريوهات واختبار أفكار جديدة وآثارها عبر المحاكاة وتقديم الاقتراحات من أجل السياسات والعمليات والآليات.

        - جمع الأشخاص مع بعضهم البعض: عبر جلب الأطراف المحلية والإقليمية في عمليات مشاركة وعقد ورش عمل ومؤتمرات وحوارات ومناقشة الوقائع المرجوة والخيارات السياسية والبنى والنماذج.

        - إيصال الرسائل: عبر نشر المقالات السياسية ونتائج البحث ومجلة سياسية. إضافة إلى إعلام أصحاب الشأن في القطاعات السياسية والدبلوماسية والعامة والخاصة. وتعزيز الأفكار والسياسات من خلال استخدام الشبكات والحملات والإعلام.

في العام 2011، أطلق المعهد مشروع "الفرص في التغيير" بهدف تطوير مقاربة إسرائيلية جديدة اتجاه الربيع، مشروع يؤكد على الفرص وليس فقط التهديدات ويهدف إلى تحسين فرص السلام والإنتماء الإقليمي. ميزة المعهد حسب ما يصف نفسه أنه مركز الأبحاث الوحيد في إسرائيل الذي يؤكد على ضرورة تعزيز فرص السلام والإنتماء الإقليمي وفي رؤيته الإقليمية الواسعة هو يعتبر إسرائيل جزءاً من البيئة الإقليمية المتعددة التي تتضمن أوروبا والشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط .