تحليل نقدي لنظريات ديفيد هيوم على ضوء أربع مسائل فلسفية

تحليل نقدي لنظريات ديفيد هيوم على ضوء أربع مسائل فلسفية

تأليف

العلامة محمد تقي جعفري

ترجمة

أسعد مندي الكعب

مقدمة المركز

اشتهر الفيلسوف الاسكتلندي ديفيد هيوم (1711-1776) بآرائه الشكية حتى انه اخترق جدار العقلانية الصارمة وأثر منهجه الشكي في ناقد العقلين الخالص والعملي إيمانويل كانط، الذي صرح بأن هيوم هو الذي أيقظه من سبات اليقين الميتافيزيقي وأوقعه في شباك الشك.

وهيوم هذا كان متقلبا بين الدين في أوائل حياته، واللادين في الحقل الثاني من حياته، وإن حاول أن يراوغ في عدم التصريح بذلك كي لا يرمى بالإلحاد، ولكن مهّدت نظرياته الشكيّة في مباحث الميتافيزيقيا للإلحاد وفتحت الباب أمامه على مصراعيه.

إن النزعة الشكية الهيومية كانت وريثة المنهج التجريبي عنده، المنهج الذي استقاه من أسلافه: جون لوك، باركلي، وقام بتطويره ورفع مستواه ليصبح منهجاً متكاملاً، وهذا ما أثار اهتمام الباحثين بأعمال هيوم.

إن الأثر البارز لهذا المنهج قد ظهر في آرائه حول فلسفة الدين وقضاياه، سيما أن آراءه حول المعاجز وأدلّة إثبات الباري تعالى قد أثارت جدلا واسعا بين اللاهوتيين وعلماء الكلام منذ صدورها وإلى يومنا الحاضر، إذ قلّ وجود كتاب كلامي يتحدث عن التوحيد وأدلة إثبات الباري تعالى ولا نرى شبهاته حاضرة هناك ومأخوذة بالرد والنقد.

في هذا الكتاب الذي نقدمه إلى القارئ الكريم يستعرض العلامة المرحوم الشيخ محمد تقي الجعفري آراء هيوم في أربع مسائل فلسفية:

1. الرؤى والمفاهيم المجردة

2. النفس(الأنا)

3. العلية

4. الوجود والضرورات

يستعرض المؤلف آراء هيوم حول كل مسألة في البداية ثم يقوم بتحليلها ونقدها، ولا يفوته أن يستعرض في البين أيضا آراء فلاسفة آخرين إما تأييدا وإما نقضا، ممّا يجعل الكتاب على صغر حجمه مليئا بالفوائد والإشارات العلمية.

ونحن إذ نقدم هذا الكتاب إلى القارئ العربي، نتمنى علو الدرجات للمؤلف، وحسن الاستفادة للقارئ.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين وآله الميامين

النجف الأشرف

1 شعبان 1439 هـ