إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

إدمان مواقع التواصل الاجتماعي
أعلن خبراء في منظمة الصحة العالمية قبل أيام عن نيتهم وضع إدمان الإنترنت وتصوير "سيلفي" على قائمة الأمراض النفسية. وأوضح كبير خبراء الأمراض النفسية في موسكو الطبيب بوريس تسيجانكوف أن الخبراء يعملون الآن على إعداد قائمة التصنيف الدولي للأمراض النفسية التي سيضاف إليها الإدمان على التقاط صور السيلفي وأيضا الإدمان على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي.
كما حذّرت دراسة حديثة لأستاذ العلوم الصحية في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا ( UCSF) البرفسور (كيم نورمان) إلى أن إدمان مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت أخطرُ من إدمان المواد المخدرة.
 وقال نورمان: "حتى يكون الشخص مدمِناً فإنه يمرّ بعده إلى مراحل النشوة جرّاء قضائهم الساعات الطويلة على تلك المواقع حسبَ المفهوم العام للإدمان، كما أن الإدمان على الإنترنت عموماً يُشكِّل مشكلةً كبيرة على حياة الشاب أو المراهق، ويكتسب عن طريقها بعضَ العادات السيئةِ جرّاءَ الاستخدام المفرِط، ومنها أنه لا يستطيع النومَ ولا يكون اجتماعياً، وتظهر لديه مشاكل وأعراضٌ نفسيّةٌ، منها الرّعشة حال ابتعاده عن الإنترنت، كما  تظهر عليه بعض الأعراض أثناءَ تعاملهِ وتعاطيهِ مع المحيط الذي  يعيش فيه، بالإضافة إلى كونهِ كثير السرحان ويميل إلى العُزلة والانطوائية". وأضاف: "من الممكن أن تدرج حالات الإدمان على الإنترنت ومنها مواقع التواصل الاجتماعي في الدليل الأمريكي للأمراض النفسية على اعتبار أنه مريضٌ نفسيّ ويحتاج إلى المساعدة الطبية والعلاج.  
ويذكر أن علماء تطرقوا مؤخراً إلى ظاهرة الإدمان على استعمال موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) بعد ملاحظة أن هذا الولع له آثار جدية على حياة الفرد، بحيث يفقده الصلة بالواقع المعاش ويؤثر على عمله وعلاقاته بالمحيطين به. 
ولاحظ فريق البحث أن الإدمان السلوكي للإنترنت يتشابه مع أعراض متعلقة باضطرابات تعاطي المخدرات وعواقبها النفسية السيئة على الأشخاص مثل الاكتئاب ونقص الانتباه وفرط النشاط والعداء والرهاب الاجتماعي وإدمان الخمر وصعوبات النوم.